بيان تضامني مع الجماهير الطلابية بالعرائش

ويستمر مسلسل القمع و العنف المسلط من طرف النظام الديكتاتوري القائم على الأشكال النضالية للطلبة. استيقظت كلية المتعددة التخصصات بالعرائش يوم 19 مارس 2015 على هجوم همجي من طرف قوات القمع, حيث تم ضرب و تعنيف و سب الطلبة. بل مكنتهم وقاحتهم من اقتحام مراحيض الطالبات. قرار الهجوم على الطلاب في الحرم الجامعي كان بمباركة العمادة وبموافقتها, و كان ذلك بعد اصرار الطلبة على النضال من أجل تحقيق ملفهم المطلبي الذي بُدأ النضال من اجله منذ 10 فبراير 2015 و الذي رُفض رفضا تاما في البداية من طرف العمادة. لكن مع إصرار الطلبة فرضوا الحوار مع العمادة ووعدهم العميد بتحقيق مطالبهم لكن سرعان ما تملص من وعوده فيما يخص: فتح المقصف , تحسين النقل , عدم تأجيل الدورة الإستدراكية الى اخر السنة , تغيير النقطة التي تستوجب الاستدراكي …
و قد خلف هذا الهجوم اصابة العديد من الطلبة و الطالبات واعتقال 14 طالب بعد تعنيفهم جسديا و معنويا وإطلاق سراحهم بعد تفتيشهم و التأكد من مسح كل الصور و التسجيلات التي التقطت اتناء الهجوم و إرغامهم على توقيع محضر مليء بالتهم الموجهة لهم و التي لا صلة لها بما حدت.
و عليه نعلن نحن مناضلو التوجه القاعدي , الخط العمالي داخل الحركة الطلابية المغربي ما يلي :
– ادانتنا الشديدة للتدخل القمعي العنيف ضد طلبة/ات الكلية المتعددة التخصصات بالعرائش 
– مطالبتنا بالاستجابة الفورية لمطالب الجماهير الطلابية العادلة والمشروعة
– تضامننا المبدئي واللامشروط مع نضالات الحركة الطلابية!
– دعوتنا لكافة الفصائل الطلابية اليسارية المناضلة، تنظيم وتوحيد نضالات الحركة الطلابية على قاعدة ملف مطلبي موحد، وربط نضالاتها بنضالات الطبقة العاملة وعموم الجماهير الكادحة
– إدانتنا للقمع المسلط ضد الطبقة العاملة والفلاحين الفقراء والحركة الطلابية، ومطالبتنا بالإطلاق الفوري واللامشروط لسراح جميع المعتقلين السياسيين والنقابيين
عاش الاتحاد الوطني لطلبة المغرب 
فليسقط نظام الاستغلال و الديكتاتورية و القهر

يعممون القمع فلنعم التضامن والنضال

شاهد أيضاً

بيــــــان تنديدي

فصيل التوجه القاعدي -موقع تطــوان- بعد أزيد من ثلاثة أسابيع من المقاطعة الشاملة للدروس دخلت …