الطلاب الايرانيين يعطلون مناظرة بين رموز النظام (+فيديو)

خلال تخليد “يوم الطالب” هذه السنة (ذكرى وفاة ثلاث طلاب مؤيدين للديمقراطية قتلوا عام 1953 من قبل نظام الشاه بهلوي) نظمت جامعة طهران، جريا على عادتها، مناظرات بين رموز النظام، كان أبرزهم هذه السنة شريعتمداري والرئيس روحاني، إلا أن مداخلاتهم تعرضت للتوقف على إيقاع هتافات مئات الطلبة.

shariatmadari-meeting-2
لم يتمكن حسين شريعتمداري رئيس تحرير الصحيفة الإيرانية اليومية «كيهان» اليمينية المتشددة، من إلقاء خطابه في جامعة طهران يوم 13 ديسمبر، على اثر احتجاجات مئات الطلاب الذين قاطعوه عدة مرات رافعين شعارات ضده من قبل”عار عليك، كاذب، ارحل عن الجامعة” و “الجامعة ليست مكاناً لكاذب” و”الديكتاتورية لن تدوم”، ويعتبر شريعتمداري أحد المقربين من آية الله خامنئي وأحد أكثر الأصوات الرجعية للنظام.
وحتى خطاب الرئيس روحاني الذي بث في الحرم جامعي تعرض للتوقف بالرغم من الخطوات التي اتخذت للسيطرة على الطلاب. إذ كان الخطاب بقاطع كل مرة بهتافات تدعو إلى إطلاق سراح مير حسين موسوي ومهدي كروبي وأزواجهم (الذين وضعوا في الإقامة الجبرية بعد الحركة الثورية لسنة 2009)، وكذلك هتافات تطالب روحاني بالوفاء بالوعود التي قدمها خلال حملته الانتخابية. وكان رد روحاني على هذه الهتافات في محاولة لتهدئة الطلاب بتكرار أنه لا يزال متعهدا بالوفاء بوعوده الانتخابية، وهو رد يثبت أن روحاني ممثل أكثر ذكاء في الطغمة الحاكمة من شريعتمداري.
كل هذه الأحداث هي دلائل على أن فترة شهر العسل بين روحاني والشباب يقترب من نهايته، وأن الشباب بدأوا في التعبير عن أنفسهم أكثر وأكثر جرأة، ومن ناحية أخرى تكشف النظام لأنه اضطر للسماح بهذه الاحتجاجات.

حسين شريعتمداري
حسين شريعتمداري

شاهد أيضاً

المكسيك: قمع بوليسي في مدينة مكسيكو، و إصابة أعضاء من التيار الماركسي الأممي.

في 26 غشت، بعد الإنتهاء من تظاهرة لدعم طلبة أيوتزنابا الـ 43 الذين إختطفتهم الدولة …