بيان إستنكاري

بيان إستنكاري-
لقد شهد الفاتح من ماي هذه السنة، مجمـوعة من الممارسات التي دنست هذا العيد الأممي، هذا اليوم الذي ننتقد فيه نحن الماركسيون ممارسات البيروقراطيات النقابية و كبحها لنضالات الطبقة العاملة، بشتى الوسائل التي من بينها إلغاء الديمقراطية العمـالية، نجـد أن هذا الشعار الماركسي يتم الزحف عليه من طرف فصيل أو بالأحرى “عصبة” القاعديين التقدميين-موقع تطوان- بمنعهم للرفـاق في فصيل الديمقراطيين التقدميين من إلقاء الكلمة في حلقية لم يتم انتخاب مسيرها حتى !!، فبعدما كانت نقابة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب إطارا جماهيريا ديمقراطيا تقدميا و مستقلا يسع كل الفصائل المؤمنة بمبادئها الأربع، و خير مثال عن النقابة الديمقراطية، لم تعد تشكـل بالنسبة لعصبة القاعديين التقدميين سوى إسم قابل للترديد في الشعارات، لذا من موقعنا كفصيل التوجه القاعدي و دفاعا عن إرث القاعديين الماركسيين في الأساس، دافعنا و لا زلنا ندافع عن شعار الاستقلالية التامة للنقابات عن أجهزة الدولة البرجوازية و شعار الديمقراطية العمالية، لذا ما كان منا إلا نقوم بتوضيح موقفنا من مثل هذه الممارسات العصبوية التي لا تمت للمبادئ الأوطامية بصلة، و إيمانا منا بأن تغاضينا عنها هو تواطئ معها، فاللاموقف هو موقف في حد ذاته، و هوالشيء الذي أثار حفيظة “عصبة” القاعديين التقدميين، فعمدوا إلى نسف الشكل الذي نظمه فصيل التوجه القاعدي من أجل توضيح موقفه، و لم يكتفوا بهذا فقط بل عمدوا إلى سب و شتم مناضليه إلى حد التهديد بالضرب مع العلم أنهم أحد الفصائل المكونة للجنة 23 مارس المناهضة للعنف بين الفصائل اليسارية !!!، و هذا إن دل عن شيء فإنما يدل عن الإفلاس التام لهذه اللجنة الفوقية وعصبة القاعديين التقدميين على حد سواء. بحيث نجد هاته الأخيرة تسعى إلى ترديد كلمات أشبه بالقبلية من قبيل “الدم، الشرعية..” أكثر مما تسعى إلى النقاش الرفاقي و مقارعة الحجة بالحجة، إننـا كفصيل التوجه القاعدي نعتبر بأن كل تيار يماهي ذاته مع الإطار الجماهيري (أوطم) تيار عصبوي، إن أوطـم كانت و ما تزال أداة في يد الجماهير الطلابية في مواجهتها للمخططات الطبقية للنظام القائم، و لم تكن و لن تكون تركة أو ملكية خاصة لفصيل معين. لذا فإنه من موقعنا نحن فصيل التوجه القاعدي-الخط العمالي داخل الحركة الطلابية-
ندين و بشدة مثل هذه الممارسات في حق فصيل الطلبة الديمقراطيين التقدميين، و هو ما ليس بناتج عن موقف عاطفي بقدر ما هو دفاع عن المبادئ الأربعة الأوطامية و الموقف الماركسي، والذي يتم تدنيسهم بمثل هذه الممارسات.
كما ندين و بشدة الممارسات العصبوية التي مورست بحق مناضلي فصيل التوجه القاعدي من سب و شتم بحضور الجماهير الطلابية. كما يجب التذكير بأننا لسنا بغانديين بل ندافع عن أنفسنا كلما دعت الضرورة إلى ذلك و نتصدى لكل هجوم يطال مناضلينا.

☭☭ التوجه القاعدي – الخط العمالي داخل الحركة الطلابية المغربية – البريد الالكتروني: info@attawajohalkaidi.com

شاهد أيضاً

بيــــــان تنديدي

فصيل التوجه القاعدي -موقع تطــوان- بعد أزيد من ثلاثة أسابيع من المقاطعة الشاملة للدروس دخلت …